عائشة شعنان من باريس – تضع شركة “أورونج” “Orange” الفرنسية، اللمسات الأخيرة، لدخول السوق المغربية، لتعويض شركة “ميديتيل”، التي ستختفي مع نهاية العام الجاري.

برونو ميتينغ، المدير المساعد لمجموعة “Orange”، والمسؤول عن فروعها في كل من إفريقيا، والشرق الأوسط، قال إنه واكب جميع تفاصيل عملية انتقال “ميديتيل” إلى أورونج”، وأن جميع خدمات الشركة البرتقالية ستكون بالجودة  نفسها في المغرب.

وأكد المتحدث نفسه، أن المغرب نجح في مجال الهواتف المحمولة، وأن السوق المغربي، يحتاج إلى نقل هذا النجاح إلى الهواتف الثابتة.

وبخصوص مساهمة شركة الاتصالات في المجال الثقافي، قال المسؤول داخل الشركة الفرنسية إن التعاون سيكون مع الجمعيات، والمؤسسات لتلبية حاجيات المغاربة.

وقال المسؤول عن فروع “Orange” في كل من إفريقيا، والشرق الأوسط، في تصريحات سابقة، نشرها “اليوم24″، تعليقا على عودة المكالمات المجانية على تطبيقات “واتساب”، و”فايبر”، و”سكايب”، إن مؤسسته تحترم القوانين، التي تصدرها المؤسسة الوصية على قطاع الاتصالات، فكما تم احترام قرار منع المكالمات المجانية، سيتم تفعيل قرار السماح بها مرة أخرى.

وأكد المتحدث في لقاء بمقر “orange”، في باريس، أن دور شركات الاتصالات في المغرب، تطبق القوانين، ولا التعليق عليها.

شركة “أورونج”، أو “فرانس تيليكوم سابقا”، أنشأت قبل 22 سنة، فيما تم تأسيس “أورنج فرنسا” قبل 11 سنة، حيث اختارت باريس مقرا لها.

وكانت المجموعة الفرنسية للاتصالات، قبل أن تغيرها عام 2013 لتصبح «أورانج»، قد أبرمت صفقة شراء حصة 40 في المائة في شركة “ميديتل”، خلال عامة 2010، في إطار خطتها للاستفادة من نمو الأسواق الناشئة.