قرر المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، وشريكاه “أوجيف” و”ساوند إنرجي” بمنطقة البحث المرخص لها تندرارة الكبير، (إقليم فيكيك) حفر بئر ثالث (تي أو8 في يناير 2017 لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضح المكتب في بلاغ له، أنه اتخذ وشركاءه هذا القرار للحسم بشأن تعميق البئر (تي أو 7)، التي انطلق حفرها في 21 شتنبر 2016، وتقييم إمكانات واحتياطات المنطقة.

وذكر المكتب الذي تديره أمينة بنخضرة، بأن حفر البئر (تي أو 7) انطلق يوم 21 شتنبر 2016 وبلغ، في 7 أكتوبر المنصرم، عمقا نهائيا يصل طوله إلى 3 آلاف و459 مترا، وهو ما يوازي عمقا عاموديا يبلغ ألفين و611 مترا، مشيرا إلى أنه تم إثر ذلك تجهيز البئر للاختبارات.

وأبرز أن تجارب الاختبارات القصيرة الأمد، التي أجريت مؤخرا، أكدت وجود الغاز، فيما ستجرى تجارب أخرى طويلة الأمد (من 70 إلى 80 يوما)، بعد عمليات تنظيف وتنشيط، مضيفا أن هذه العمليات ستتواصل حتى متم سنة 2016، حيث ستمكن نتائجها من معرفة أكبر بهذا الخزان.

وأشار بلاغ المكتب إلى أن عملية التنقيب طويلة وتتطلب مراحلا مختلفة للأشغال قبل اتخاذ أي قرار.

وكانت الشركة البريطانية انرجي سوند أعلنت عن كشف فاق التوقعات في ثاني بئر تم حفرها في المنطقة.

وليست هذه المرة الاولى التي تعلن فيها الشركة عن ذلك، فقد سبق لها في غشت الماضي ان أعلنت اكتشاف مهم للغاز، في البئر الاولى.